»داعش« ومرحلة الموت الأكلينيكي

د. سالم الكتبي
5/9/2019 7:51:47 PM  
 109 

بأقلام الأشقاء

تساؤلات كثيرة وتحليلات عديدة طرحت ونشرت منذ أن ظهر أبو بكر البغدادي زعيم »داعش« في فيديو نشره التنظيم مؤخراً، والأهم من بين هذه التساؤلات والتحليلات يتعلق ـ برأيي ـ بمغزي ظهور البغدادي في هذا التوقيت؟
البغدادي اختار التوقيت الراهن بالتحديد ليعترف لأنصار التنظيم واتباعه بسقوط دولة الخلافة المزعومة ويعمل علي رفع معنوياتهم والتمسك بما تبقي له من دور في ساحة الإرهاب، وليس مفاجئاً، لأي متخصص أو باحث، أن يتزامن حديث البغدادي عن تدشين ما أسماه «حرب الاستنزاف» وتبني التنظيم لسلسلة عمليات إرهابية في أفغانستان وسريلانكا وجنوب ليبيا، باعتبار أن هذه العمليات هي مؤشر علي ما يقصده البغدادي بحديثه.
لا يهمني في كثير مظهر البغدادي في الفيديو، حيث حظي مظهره بكثير من الاهتمام الإعلامي والتحليل السياسي، ولا أعتقد أنه قصد أن يحاكي مظهر أسامة بن لادن مؤسس «القاعدة» وزعيمها السابق، ولا طريقة ملبسه ولا حتي أسلوب إخراج الفيديو، بحكم أن المسألة كلها تدور في إطار تضييق أمني كبير لا يسمح سوي بهذه اللقطات الفقيرة إخراجياً، علماً بأن «داعش» كان قد أحدث قفزة نوعية كبيرة في مسألة الدعاية والإعلام مقارنة بأساليب وتكتيكات «القاعدة» التقليدية، والسبب في ذلك كان وجود عناصر شابة متعلمة، بعضها من أبناء مسلمي الجيلين الثاني والثالث في الغرب، تجيد التعامل مع التقنيات الحديثة، وبالتالي فإن التخلي عن هذا التطور يعني أن البغدادي قد هبط إلي قواعده التنظيمية التقليدية التي انطلق منها التنظيم حيث انفض من حوله هؤلاء الاتباع الذين يجيدون فنون الدعاية والتسويق الإعلامي!
ما يهمني أيضاً في حديث البغدادي أنه تراجع عن كثير من شعارات «داعش» وبات حديثه مطابقاً لخطاب «القاعدة» ولاسيما ما يتعلق بجدلية «العدو القريب» و»العدو البعيد»، فإحدي نقاط الاختلاف بين منهجي التنظيمين الإرهابيين أن «داعش» قد تبني منذ تأسيسه فكرة العمل ضد «العدو البعيد»، ويقصد بذلك الدول المتحالفة مع الدول العربية والإسلامية، بينما تبني «القاعدة» فكرة العمل ضد «العدو القريب» أي توجيه أنشطته الإرهابية ضد أنظمة الحكم والدول العربية الإسلامية. ولكن حديث البغدادي عن الحراك الحاصل في بعض الدول العربية ربما يعكس توجهاً مختلفاً نسبياً للنهج الداعشي، ويبدو أن انهيار دولته المزعومة قد تسبب في نوع من المراجعة الفكرية، والعودة إلي الفكر المتطرف الذي تربي عليه في شبابه، حيث فشلت فكرة إقامة «الدولة» وبالتالي يعود إلي فكر «القاعدة» الذي يختلف عن منهج «إدارة التوحش» الذي انطلقت منه «داعش»، ويقوم علي تهيئة المجال لإقامة ما يعرف بالدولة الإسلامية.
الاختلاف الظاهر ـ حتي الآن ـ في فكر البغدادي قد يعني للبعض بناء مشتركات جديدة مع تنظيم «القاعدة»، وبالتالي بروز احتمالية تحالف التنظيمين الإرهابيين، ولكن هذه الفكرة ليست واردة في ظل ما عرف عن زعماء الإرهاب من رغبة في الشهرة وصراعات علي السلطة داخل التنظيمات، علاوة علي أن «القاعدة» ذاتها لم تعد تمتلك نفوذاً يغري البغدادي بالتحالف معها في ظل تفكك التنظيم الأقدم عملياً، واختفاء الظواهري منذ فترة طويلة والأرجح أنه بات مهموماً أكثر بالحفاظ علي حياته بدلاً من إدارة شئون التنظيم الذي تفكك وانفرط عقده وتحول إلي مجرد مظلة تجمع الكثير من «الفروع» التي أعلنت انضواءها تحت لوائه.
بشكل عام، تجربة «القاعدة» توحي بأن «داعش» سيدخل، علي الأرجح، مرحلة التحول إلي مظلة حركية وفكرية، بحيث لا يستطيع لملمة شتاته في منطقة جغرافية واحدة مرة ثانية، ولكن هذا التطور مرهون بالأساس برؤية الدول التي تمول التنظيم وأجهزة الاستخبارات التي تحركه، إذ أن تخلي هؤلاء عن البغدادي وعصابته في الوقت الراهن ربما يكون كفيلاً بموت التنظيم أكلينيكياً بمرور الوقت، ولكن المؤشرات تقول إن هناك من لايزال يري في التنظيم ورقة يمكن توظيفها في الصراعات وكسب النفوذ إقليمياً ودولياً.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار