الطلاق والأمن القومي !

كرم جبر
5/8/2019 7:28:43 PM  
 70 

إنها مصر

أعجبني جداً قول مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام، بأن الطلاق قضية أمن قومي، وليس مجرد مشكلة اجتماعية أو أسرية.
لأنه يؤدي إلي أمراض حتمية تقود إلي الجريمة، ويزيد أعداد المدمنين والمتحرشين والفاشلين، فلا يهددون أنفسهم وعائلاتهم فقط، بل المحيطين بهم والمخالطين لهم.
العلاج ليس بالنصح والإرشاد ولا الدورات التدريبية، ولكن بحسن الاختيار والعودة إلي التقاليد المصرية العريقة، اسأل عن أبو البنت وأمها قبلها، ومثل آخر عبقري يقول: وطن الفتاة زوجها، فحين تختاري اختاري وطناً يليق بك.
>>>
مصر تحتل المرتبة الأولي عالمياً في الطلاق.. وهذا إنجاز لا يسعدنا.
نريد أن تكون الأولي عالمياً في التلاحم والتراحم، والحفاظ علي نسيج الأسرة من التمزق، ولكن أن تحدث حالة طلاق كل 4 دقائق، ومولود جديد كل 15 ثانية.. فهذه أرقام مفزعة وتنذر بكوارث.
كوارث في المعذبات علي سلالم المحاكم، وزنانيري يصلح لكتابة قصص يومية، أفضل مليون مرة من مسلسلات رمضان، علي الأقل فيها الحكمة والخبرة والموعظة، ولكن لن تتحملها أعصاب الصائمين.
الجميع علي حق وعلي باطل.. أزواج يحكون عن جبروت زوجاتهم، وزوجات يقصون حكايات مشينة.. أزواج فاسدون وزوجات ناقصات وتكون الثمرة.. أطفالا معقدين نفسياً، ومؤهلين بامتياز للجريمة.
>>>
البنات كثرت ورخصت، والشاب ابن أمه !
قد تكون حقيقة، فالبنت في هذا الزمن لم تعد الدرة المكنونة التي يتمني الشاب القرب منها، صارت سهلة تحت ستار المساواة والحرية، فلم تعد تفرق بين حريتها وقيمتها، وأن الحفاظ علي أصالتها هو أعلي درجات الحرية.
والأولاد تعرضوا في السنوات الأخيرة، لحالات من القهر الأسري، فأصبح الأب يفضل البنت، واختلت قاعدة المساواة العادلة في البيوت، فأفرزت شباباً ضعاف الشخصية، ويفتقدون القدرة علي القيادة.
النتيجة : زوجات ومطلقات، ومعظمهن بسبب بُخل الزوج، وعدم إنفاقه علي الأسرة، وعدم اهتمامه بأولاده وشئون بيته، وكأنه ضيف يسكن لوكاندة.
>>>
أحمد السبكي وذكريات حازم صلاح أبو إسماعيل !
الخلاف علي إذاعة مسلسل رمضاني بين أحمد السبكي وقناة صدي البلد، لا يعطيه بالمرة الحق في اقتحام مبني موقع صدي البلد وتكسيره والاعتداء علي بعض العاملين.. فهذا يعيد لنا الذكريات الكئيبة لهجمات حازم صلاح أبوإسماعيل علي دور الصحف.. تأديباً وتهذيباً.
انتبهوا لأن البلطجة مضي وقتها وأوانها، ولدينا أجهزة أمن قوية وقضاء عادل، ويمكن لكل صاحب حق أن يصل إليه بالقانون، وليس بالأباضايات.
>>>
شريف مدكور
لا أعرفه عن قرب، ولكن لمست حجم الحب الذي يكنه له الجميع، إلا نفر قليل، طبع الله علي قلوبهم الغل والشماتة.
أتمني له الصحة والعافية، وأن يتم الله شفاه، فالمرض والموت شيئان لا يستوجبان الشماتة.
>>>
ميسي - برشلونة
بلادته وبلاهته كانا سبباً في فرحة الجماهير الكبري، في هزيمتهم المدوية.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار