حبوا بعض

أمنية طلعت
5/8/2019 7:27:55 PM  
 1254 

أقنعتها مع مجموعة من الصديقات أن تذهب معنا إلي فرح إحدي صديقاتنا بدون باروكة. كانت قد بدأت علاجها من الشيطان الخبيث، وأسقط الكيماوي شعرها بالكامل، هي التي تعشق خصلاته الليلية وتتفنن في تصفيفه. ذكرتها ببريتني سبيرز وكيف حلقت رأسها تماماً بإرادتها. وقفت جوارها أمام المرآة أؤكد لها أن سقوط شعرها سمح لتقاطيع وجهها أن تبرز وتنير أكثر وأنها لا تقل عن نجمات هوليوود. كانت حلوة فعلاً يومها، والباروكة ستنقص من روحها الوضاءة التي تسبقها لتنشر عبيراً يستقبلها في أي مكان تحل عليه.
كان يوماً من أيامنا التي لا تُنسي، فرغم أحداث الفرح الدائرة داخل القاعة، لم نتمكن من مقاومة إغراء الاجتماع في الشرفة وطلب فناجين القهوة لنبدأ لعبتنا الأثيرة، حيث حنان كمال وفاطمة خير تقرآن لنا الفنجان، أحيانا تُقسماننا إلي نصفين لتتولي كل واحدة مسئولية نصف منا، وأحياناً تتبادلان قراءة الفناجين كلها لنقارن بين القراءتين ونتفلسف مطلقين النظريات حول نقاط الاتفاق والاختلاف بينهما.
ركبت السيارة مع حنان كمال بعد انتهاء الفرح والسعادة تغمرنا، نصل الضحكة بالضحكة ويحملنا الأمل في الغد علي راحتيه، فنتقلب منعمتين علي أوراق الورد المتناثر، ولا يداخلنا أي شك في أنها حتماً ستُشفي من هذا اللعين. فجأة أخبرتني أنها جائعة ولن تستطيع الصبر حتي العودة إلي المنزل. وافقتها علي رغبتها مشيرة إلي أحد مطاعم السمك الشهيرة علي كورنيش العجوزة. فتحنا حقائبنا وعددنا نقودنا وفي النهاية ضحكنا وقلنا »إن شا الله ما حد حوش»‬ .
ركنت حنان السيارة وهبطنا مختالتين بملابسنا وزينتنا، نتبختر بالكعب العالي ولا يداخلنا أي شك في كوننا ملكتي جمال، وفجأة اعترض طريقنا رجل يصرخ في وجهها: »‬إيه اللي إنت عملاه في نفسك ده؟ حالقة شعرك وعاملة خنفسة؟!» ، ولأول مرة أشعر بلجامٍ عقلَ لساني، وفقدت قدرتي الشائعة علي رد الهجوم بأقسي منه، فلقد شعرت بالذنب لأنني كنت سبباً في خروجها دون باروكة، وفي الوقت الذي امتدت يدي لتربت علي كتفها، استدارت حنان نحو الرجل وسارعت لتلحق به، وبجرأة لم أكن أعهدها فيها من قبل وضعت كفها علي كتف الرجل لتوقفه، ثم صرخت في وجهه بجسارة »‬أنا حرة أحلق شعري وأعمل خنفسة زي ما أنا عايزة واللي مش عاجبه يشرب من البحر»، ارتعب الرجل منها وجري بعيداً، ووجدتها غارقة في الضحك وهي تقول »‬أنا عاجبني موضوع الخنفسة ده» .
كانت حنان تخلق الضحكة من قلب الألم، تدفن الخوف في بئر غويط وتشهر سيفها في وجه العالم بجسارة. عاشت أيقونة ورحلت لتصبح أسطورة في الصبر والمحبة .


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار