كيف تتحول المدن الراقية لعشوائيات؟

5/6/2019 9:04:10 PM  
 115 

مصر المستقبل

في الوقت الذي تسري فيه عمليات إزالة وتطهير العشوائيات وتطويرها شكلا وموضوعا علي قدم وساق وبميزانية محددة وبقواعد مدروسة، تطفو لنا علي السطح ظاهرة أخري تظهر في الأحياء والمدن غير المصنفة علي أنها من العشوائيات.
فتجد أحياءً وللأسف الشديد كانت تُصنف علي أنها أحياء راقية، تجدها الآن وهي تنحدر وبخطوات سريعة جدا نحو هُوة العشوائية المقيتة بعد أن أصبح سوء التنظيم والتراجع في مستوي الخدمات أهم ما يحكم المشهد، وأكثر مايزعجني في هذا المشهد أن تلك الأحياء كانت في الأصل راقية، كاملة الخدمات، نظيفة، شوارعها ممهدة.
أكثر ما يثير هدوئي ويستفزني بشدة التوكتوك، ولا أدري لماذا لم يتم حتي الآن تنظيم وضعه ومنع الأطفال من قيادته حفاظا علي أرواح الناس من رعونة قيادتهم، فالتوكتوك بدأ وبسرعة شديدة وبقوة غير مردودة من أي جهة مسئولة في الزحف علي الأحياء الراقية والطرق الرئيسية دون ضابط أو رقيب من أحد.
التوكتوك إن تحدثت عنه، فحدّث ولا حرج، فلو علي مستوي الشكل فشكله غير حضاري أما علي مستوي تصميم المركبة فتجده يفتقد إلي أبسط قواعد السلامة والأمان لمن يحمله من الركاب، فهو يسير علي عجلات ضعيفة لا تتحمل، وليس له أبواب تحمي ركابه، ومن جانب آخر أكثر خطورة وهو رعونة سائقيه بالإضافة إلي أسلوبهم غير المهذب في التعامل، وزد علي ذلك أن معظمهم لا يحمل أرقاما وغير مرخص فتتعدّد الحوادث التي تُرتكب باسمه ولا يتعرف أحد علي فاعليها لأنهم وبمنتهي الأسف مجهولون لدي الجهات المعنية، فالتوكتوك حتي الآن غير مسيطر عليه من قبل الجهات المعنية ولا أعرف ما الموانع؟ ولِمَ يُترك هكذا؟ وكأنه عدوي تنتشر لتُشوه الأحياء بلا مقدرة حقيقية علي وقف نزحها.
أما عن باقي أمراض تحول المدن إلي عشوائيات فمازال أمامنا الكثير، فلدينا العشوائية التجارية وتكدس إشغالات الطرق وانتشار الباعة الجائلين والتكسير والحفر في الطرق، بالإضافة إلي عدم النظافة وانتشار القمامة.. والعشوائية التجارية وهي من أهم أسباب ظاهرة التحول لعشوائيات، ولدينا شوارع سكنية كثيرة كانت هادئة، وفجأة وفي أقل من سنة تتحول إلي شوارع تجارية بحتة وتنتشر المقاهي والكافيهات والمطاعم، ورأيتُ بعيني شارعا سكنيا كان راقيا هادئا منظما وفجأة بدأ يعج بالمقاهي والمطاعم والكافيهات ولا تتعجبوا حين أقول لكم أن به 3 مقاهي احتلت الطريق بإشغالاتها و5 كافيهات و4 مطاعم، وأصبح الشارع الراقي الهادئ في غضون شهور قليلة مؤخرا أكثر ضوضاءً وأكثر ازدحاما وأقرب للعشوائية فالمقاهي وبمنتهي التبجح وبكل الجرأة غير المسئولة في الضرب بالقوانين عرض الحائط، طغوا علي حرم الطريق واحتلوا حتي الطرق المخصصة للمارة كمنفعة عامة وكأنهم هم فقط من يمتلكون حق الانتفاع في الطريق.
ويبقي السؤال: في مصلحة مَن تُترك الشوارع الراقية في أيدي أصحاب المقاهي وروادهم يتحكمون فيها كيفما يشاءون؟
من المسئول عن تشويه شوارع وأحياء راقية ومنتظمة الخدمات وتحويلها لعشوائيات وقد صُرف عليها الكثير؟
لو استمر هذا الوضع وبهذه الوتيرة السريعة جدا سنجد خلال سنوات مناطق عشوائية جديدة ولن تنتهي حلقة العشوائيات مادام الإهمال والفساد والاستهتار مازالت أمراضا تفتك بكل ما هو جميل.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار