هـل هي بوادر حـرب جـديدة .. في منطقة الخليج العربي؟

خواطر

5/13/2019 8:49:06 PM  
139  
[email protected] جلال دويدار  

خواطر

الغموض مازال يحيط بما تعرضت له السفن الأربع (ناقلات بترول) من تفجيرات أمام ساحل إمارة الفجيرة بدولة الامارات العربية.. إستهدفت تخريبها.. كم أرجو ألا يكون ماحدث بوادر لحرب خليج جديدة سوف تشمل آثارها وتداعياتها الشرق الأوسط وأوروبا وكل دول العالم.
خطورة هذه العمليات التخريبية في أربع سفن.. حدوثها في وقت واحد وهي تبحر في مياه الخليج الذي تقع ايران علي أحد شاطئيه بينما تقع دولة الامارات وباقي دول الخليج علي الشاطئ الآخر.
من هذا المنطلق وعلي ضوء الأزمة المتصاعدة حاليا بين أمريكا وايران والتي بدأت بالغاء واشنطن للاتفاق النووي معها.. هناك شكوك حول دور طهران فيما تعرضت له السفن الأربع. هذا الحادث يمكن أن يكون مبررا لاندلاع حرب في المنطقة تشمل توجيه ضربات عسكرية أمريكية نحو ايران.
إن ما يشير الي هذه الشكوك الموجهة الي ايران تلك التصريحات الصادرة عن بعض مسئوليها ومن قيادات الحرس الثوري بإمكانية اقدامها علي غلق مضيق هرمز المنفذ البحري لصادرات النفط إلي أوروبا ودول العالم. يأتي ذلك ردا علي العقوبات الاقتصادية الامريكية  والمتضمنة منع تصدير البترول الايراني. كما هو معروف فإن حياة ايران مرتبطة بهذه الصادرات باعتبارها المصدر الرئيسي لايراداتها السيادية.
تحليل وقائع الحادث  يتوجه بالشكوك نحو ايران وفقا لذلك يمكن القول ان نظام الملالي ليس بريئا من هذه العمليات التخريبية المريبة.. قد يكون قد لجأ إليها كبديل لاغلاق مضيق »هرمز»‬ الذي سوف يقابله تدخل عسكري امريكي. في هذا الاطار فإنه يمكن اعتبار أن ما حدث هو بمثابة انذار يتعلق بما تستطيع ايران أن تفعله للاضرار بمصالح الخليج ودول العالم.
تفجيرات السفن الأربع والي أن تجلو ملابساتها وأسبابها وما وراءها ليست إلا وسيلة لمزيد من التصاعد للأزمة الناشبة بين أمريكا ودول الخليج من جانب وايران من جانب آخر.. بالطبع فإن ما يساهم في إشعال هذه الأجواء المتوترة.. تلك الحشود البحرية الأمريكية الهائلة في المنطقة. من هذا المنظور فان تفجيرات السفن إذا ما ثبت تورط ايران فيها سوف يعد تحديا لأمريكا - ترامب التي لن تتورع عن الرد.
ليس من تفسير لتطورات الأحداث بهذا الشكل سوي أنه تجسيد لغياب العقل والحكمة حيث إن الخسارة والأضرار سوف تلحق بالجميع في حالة نشوب هذه الحرب.
ما يجب أن يقال أن ايران سوف  تتحمل تبعات كل ما ستسفر عنه الأحداث نتيجة سياستها التي كانت سببها في استعداء أمريكا ودول الخليج.
طبعا فإن وراء أي تحرك أمريكي ضد ايران..  الاستجابة لضغوط اسرائيل. جاء ذلك وليدا للقلق الذي أحدثته التصريحات الهوجاء حول إزالتها من جانب نظام ملالي ايران.
بعد ذلك يأتي ما يقدمه هذا النظام من دعم ورعاية للإرهاب وللأعمال العدائية والتآمرية الموجهة الي دول الخليج البترولية. هذه السلوكيات والممارسات أدت الي تعظيم العداء العربي لهذا النظام الذي ارتبط بظهوره جانب كبير من مشاكل منطقة الشرق الأوسط. ليس هناك ما يقال علي واقع ما تموج به الساحة حاليا سوي.. ربنا يستر.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار