بومبيو يحلم – 1

بسم الله

1/12/2019 7:03:17 PM  
142  
[email protected] محمد حسن البنا  

بسم الله

مازالت الإدارة الأمريكية تري أن الشرق الأوسط والوطن العربي في قبضة يدها، وتخطط لمستقبله ، وكأنها تملك مقاديره، بينما الواقع ينطق بغير ذلك ، ومقادير المنطقة العربية بيد ربها وقادتها وشعوبها ، ولن ترضي بما يحلم به وزير الخارجية الأمريكي بتكوين تحالف جديد يشمل مصر والأردن ودول الخليج. هذا الحلم الأمريكي لإدارة ترامب يعني تكفينا رسميا لجثة الجامعة العربية القابعة في ميدان التحرير، وتشييعها إلي الأبد، وبهذا ننسي التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والمجتمع ، ننسي اللغة العربية التي تجمعنا ، ننسي الدم الذي يربطنا ، ننسي الوحدة والمصير المشترك الذي يربطنا رغم أنفنا.
ما قاله وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمام حشد منتقي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، الخميس الماضي، يعني تقسيم المنطقة كما خططت لها الإدارة الأمريكية لتبقي إسرائيل الكبري ، والحجة الآن "دعم واشنطن لجهود القضاء علي الإرهاب"، وقد نسوا أنهم من زرع هذا الإرهاب !. وباعترافه: "القيادات الامريكية أخطأت في قراءة التاريخ ما أثر بصورة سلبية علي حياة مئات الملايين في مصر وجميع أنحاء المنطقة ، حيث قالت إن الإرهاب الإسلامي لا ينبع من أيديولوجية، وقال إن أحداث 11 سبتمبر جعل الولايات المتحدة الأمريكية تتخلي عن مثلها العليا ولا سيما في الشرق الاوسط، وقال أيضا إن الولايات المتحدة والعالم الاسلامي بحاجة إلي بداية جديدة وكانت نتائج هذه الاحكام الخاطئة وخيمة".
ربما يكون هذا ما لفت نظر المهندس كامل الحمامصي نجل أستاذنا الراحل جلال الدين الحمامصي حيث علق عليها بقوله إن وزير الخارجية الأمريكي خرج عن الأعراف متهما أوباما بنشر الفوضي في الشرق الأوسط وتركه في قبضة فكي الكماشة المتأسلمة الملالي والإخواني.. كلاهما صناعة الأنجلوسكسون. ينقل بومبيو معارك الداخل الأمريكي التي أشعلها المطور العقاري ترامب إلي الخارج، في سابقة هي الأولي، هذا شأنه.. أما توجيهه الاتهام لأوباما لنبتلع خبث ادعائه "إحنا ما لنا دعوة" هذا نرفضه.. اتهامه بهذه الصيغة المفضوحة من الجامعة "الأمريكية" لما فشل في تحقيقه أوباما معلنا اطلاق زعابيب "الربيع العربي" باسم الإدارة الأمريكية من جامعة "القاهرة" عام 2009.. يجعلنا نتفكر في مغزي الخطاب.. والذي فضح "استعباطا" ممنهجا للإدارة الأمريكية وصحافة الغرب والاتحاد الأوروبي أكد نية حكم المنطقة من قلبها مصر بفكي الكماشة المتأسلمة ولو بحرق مصر ومصادرة الحاضر والمستقبل.. لم تكن إذًا ديمقراطية وحقوق إنسان.
دعاء: اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار