استعادة الدولة لهيبتها

بدون تردد

1/10/2019 6:27:06 PM  
117  
[email protected] محمد بركات  

بدون تردد

بالتأكيد كان ولا يزال لافتا لنا جميعا، ذلك التكليف بالغ الأهمية الذي صدر عن الرئيس للحكومة، خلال متابعته للمشروعات العمرانية الجديدة في منطقة »غيط العنب»‬ بالاسكندرية، للقضاء علي العشوائيات وخلق بيئة صالحة للسكن والإقامة تكفل أكبر قدر من الكرامة للمواطنين.
كان ذلك التكليف ولا يزال واضحا ومحددا في ضرورة استيفاء حق الدولة ممن يستغلون أملاكها، ويضعون ايديهم عليها ويديرونها لمصلحتهم، دون أن يسددوا المقابل والقيمة المحددة لذلك للدولة، سواء كانت هذه الأملاك أراضي أو منشآت أو حدائق أو غير ذلك.
وفي ذلك هناك معني بالغ الأهمية والدلالة يجب ان ننتبه إليه وندركه، من وراء ذلك التكليف، وما سبقه وتلازم معه من تكليفات واضحة أيضا، من الرئيس للحكومة وجميع المسئولين في الدولة، بضرورة وقف كل صور التعديات العشوائية، التي انتشرت في الآونة الأخيرة في بعض الأماكن في غفلة من هؤلاء المسئولين.
وهذا المعني يتركز حول ما يخلفه هذا السلوك العشوائي والمعوج من انطباع خاطئ لدي عموم الناس، عن غيبة القانون وضعف قدرة الدولة عن ممارسة سلطتها، وعجزها عن الحصول علي حقوقها المستحقة،..، وهذا أمر بالغ السوء والخطورة في ذات الوقت، ويجب الا يكون علي الاطلاق.
وفي المقابل يأتي المعني الهام والجوهري لتكليفات الرئيس للحكومة والمسئولين لتصحيح الأمر ووضعه في نصابه العادل، حيث انه يؤكد قدرة الدولة علي استيفاء حقوقها، وانفاذ سلطتها علي الجميع، في ظل اعلائها للقانون وتصديها لكل محاولات الخروج عليه أو مخالفته، وتأكيد قدرتها علي حماية مقدراتها التي هي ملك للشعب،..، وهي القدرة التي ضعفت وأصابها الوهن خلال سنوات الفوضي وغياب الهيبة التي مضت إلي غير رجعة.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار