لمبه حمرا

1/10/2019 6:22:00 PM  
53  
حازم الحديدي  

شعرت لوهلة أنهم ينتقمون من المصريين بحرمانهم من أحب الأشياء إليهم وقضيت يوما كاملا في حيرة أفكر ماذا سأفعل لمشاهدة مباريات "محمد صلاح" بعد حجب قطر لقنوات بي إن سبورت، وعندما عادت القنوات عادت السعادة إلي مجاريها. بات صلاح هو "حنفية البهجة" التي تروي عطش المصريين للفرحة والسعادة، وكأنه يحرز الأهداف والألقاب خصيصا من أجل أهله وناسه في مصر وليس من أجل مجده الشخصي، وهذا يفسر لماذا يحبه المصريون إلي درجة أنهم غيروا من أجله جغرافية ووظيفة النكتة فلم تعد تستخدم للسخرية وإنما للتندر بأخلاقه وجماله، فإذا ما ظهر يحمل سمكة اصطادها قالوا: يا سلام علي جمالك يا صلاح أنقذ السمكة من الغرق، حتي النكت وقعت في غرامه، ربنا يحفظك يا أبو مكة.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار