ضي القلم

12/13/2018 7:48:03 PM  
85  
خالد النجار  

في تاريخ الصحافة عمالقة أحياء دوما بيننا، وللأستاذ إبراهيم سعده مدرسته التي تربت عليها أجيال، ما بين الموقف السياسي وآخر عمود ورائعته ( أنور وجدي ) لن أنسي مفرداته ومعاركه وجولاته ولن أنسي استقباله لي ومعي إخوتي وأصدقاء عمري خالد ميري ومحمد البهنساوي وتشجيعه وثناءه ونصيحته التي كانت بمثابة روشته ونبوءة، فها هم تلاميذه الذين أصدر قرار تعيينهم بنفسه وأصر علي استقبالهم وتوجيههم حققوا الحلم.. فبالكفاءة والإخلاص.. خالد ميري وصل لرئاسة تحرير الأخبار والبهنساوي رئيسًا لتحرير بوابة أخبار اليوم ومازلت أبحث وأجتهد وأتعلم، رحم الله الأستاذ إبراهيم سعده وكل عمالقة الصحافة الذين كانت لهم نظرة ورؤية وثقة في الشباب واختيار الكفاءات.. كانوا كبارا بإدارتهم واختياراتهم وكان قرارهم من رأسهم.. سيظلون بعد موتهم كبارًا، فالسيرة الطيبة هي الباقية وما دون ذلك إلي فناء.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار