ليس الفستان هو القضية!!

في الصميم

12/6/2018 6:07:03 PM  
123  
  

في الصميم

لست معنياً - بأي شكل - بالجانب الفضائحي من قضية »فستان»‬ الممثلة في ختام مهرجان القاهرة السينمائي، ولا بما أخفي أو ما أظهر. ولست مهتماً بتحول قضية »‬الفستان» إلي قضية »‬البطانة» ولا في الحوار »‬الاستراتيجي» الذي أدارته بعض القنوات التليفزيونية لتحديد المسئولية التائهة بين »‬البطانة» وبين »‬السوستة»!!
هذه كلها تفاصيل من العيب أن ينشغل بها مجتمع ناضج. ولا أظن أن المجتمع عندنا قد انشغل بها عن السعي للرزق وللحياة الفضلي، وإنما من انشغل بها هم بعض رواد »‬الفيسبوك» وبعض الساعين لاستغلال صورة ممثلة ترتدي فستانا لم يعجبهم، لكي يشيعوا صورة كاذبة عن مجتمع يعرف أغلبه أن السياج الأخلاقي الذي يملكه شعب مصر هو العاصم من كل الشرور.
حكاية »‬الفستان والبطانة» في حد ذاتها حكاية تافهة، ولاتستحق هذا الضجيج لولا غياب النقاش الجاد لقضايانا الاساسية. في ظروف عادية فإن المجتمع قادر علي محاسبة من يتجاوز في حقه. والدولة تحاسب من يخرج علي القانون، ولاشيء بعد ذلك.
لكن المهم الأساسي الذي تكشفه حكاية »‬الفستان والبطانة» هو هؤلاء الذين انتدبوا أنفسهم - بدون وجه حق- لكي يكونوا حماة الفضيلة والمتحدثين باسم المجتمع!! ثم هؤلاء الذين وجدوا في مثل هذه التفاهات ما يحقق لهم شيئاً من الشهرة حتي ولو كان الأمر سيضر بالمصالح الاساسية للدولة، وسيظهرنا أمام الدنيا كلها وكأننا شعب مشغول بقياس أطوال الفساتين!!
القانون ألغي منذ سنوات طويلة »‬حق الحسبة» وجعل الدولة وحدها هي المسئولة عن تطبيق القانون ومحاسبة الخارجين عليه. لكن ثغرات قانونية مازالت تتيح للباحثين عن الشهرة أن يجعلوا من أنفسهم أوصياء علي المجتمع يوزعون الاتهامات - بلا حق - بالخروج علي الدين أو علي القانون.
المشكلة هنا، وليست في فستان فاضح، أو في البحث الاستراتيجي العميق عما إذا كان المسئول عما حدث هي »‬البطانة»، أم »‬السوستة»!!


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار