الرباعي العربي - 2

بسم الله

11/13/2018 7:06:17 PM  
83  
محمد حسن البنا  

بسم الله

مازلت مستغربا من النظام القطري المستمر في خطة تدمير الوطن العربي ، والدليل عدم الاستجابة للشروط ال 13 التي حددها الرباعي العربي (مصر والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية)، ولا أجد مبررا للنظام القطري في رفض الشروط التي تدعم الالتئام والشمل العربي في مواجهة أعداء الأمة العربية ، ومازلت مستغربا أيضا من موقف الدول العربية والجامعة العربية الذين لم يتحركوا لرأب هذا الصدع ،والغريب أيضا انكفاء كل دولة عربية علي نفسها، وغلق الباب وكأنها تعيش عالما خاصا لن تسمع لها صوتا إلا عندما يداهمها خطر أو تهديد أو احتلال.
والرباعي العربي لا يطلب معجزات من النظام القطري ، بل يطلب حقوقا واجبة علي الأشقاء تجاه أشقائهم ، ومن شروطه وقف التدخل في الشئون الداخلية والخارجية للدول الأربع ، وعدم تجنيس مواطنين تابعين لهذه الدول، وطرد من سبق أن جنستهم،وتسليم المطلوبين المتهمين بقضايا إرهاب والموجودين علي الأراضي القطرية ، والامتناع عن دعم أو تمويل الجمعيات والمنظمات التي تصنفها الدول الأربع والولايات المتحدة إرهابية.
ومن الطلبات المشروعة للدول الأربع قطع علاقات الدوحة مع جماعة الإخوان وحزب الله والقاعدة وداعش، وإدراجهم ككيانات إرهابية ، وضمهم إلي قوائم الإرهاب التي أعلنت عنها الدول الأربع والولايات المتحدة، تقديم معلومات تفصيلية تتعلق بالمعارضين الموجودين علي الأراضي القطرية وتلقوا دعماً منها والذين هم مواطنون تابعون لهذه الدول الأربع، وأن تلتزم قطر بأن تكون دولة منسجمة مع محيطها الخليجي والعربي وتفعيل اتفاق الرياض لعام 2013 واتفاق الرياض التكميلي لعام 2014 وعلي قطر أن تدفع تعويضات لهذه الدول عن أي ضرر أو ما تكبدته من مصاريف خلال السنوات الماضية بسبب سياستها. وأن يتم تقديم تقارير متابعة دورية مرة كل شهر للسنة الأولي ومرة كل ثلاثة أشهر للسنة الثانية ومرة كل سنة لمدة عشر سنوات ، كآلية واضحة تثبت حسن النوايا.
ولا أجد مبررا للنظام القطري في استمرار خطته الإنعزالية عن جيرانه ، لأن الشروط ال 13 مشروعة تحقيقا للأمن القومي العربي، وليس للدول الأربعة فقط ، وأتمني أن يعود النظام القطري إلي رشده ، ويعيد الحوار مع أشقائه ، وأن يسير علي الطريق الذي بدأه الشيخ صباح الأحمد أمير دولة الكويت ، والذي يمثل الدبلوماسية العريقة لما له من خبرة عالية في عالم السياسة.
دعاء : اللهم اهدني وعافني ويسر أمري ، وافتح لي أبواب رحمتك


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار