حـان الوقــــت لإغــــلاق ملـــف الحقبة السوداء للإرهاب الإخواني

خواطر

9/25/2018 7:48:09 PM  
183  
[email protected] جلال دويدار  

خواطر

أسدلت محكمة النقض الستار علي مذبحة وجريمة كرداسة الإرهابية البشعة التي إرتكبتها عناصر إخوانية. جاء ذلك باقرارها النهائي لاحكام محكمة الجنايات وبعد استنفاد كل المراحل القضائية للاحكام الصادرة في حق المتهمين الذين تمت إدانتهم بارتكاب هذه المذبحة. ليس أدل علي اعطاء كل فرصة متاحة لهم للدفاع استمرار هذه المحاكمة لما يقرب من خمس سنوات أي منذ حدوث هذه الواقعة في اغسطس عام ٢٠١٣.
إقدام هؤلاء المجرمين علي اقتحام مركز شرطة كرداسة ومارسوا كل أنواع القتل بدم بارد. جري ذلك في أعقاب فض تجمع رابعة الذي حاولت الجماعة  الإرهابية استخدامه لتهديد وارهاب الدولة والشعب المصري.
جرت هذه المحاولة اليائسة بعد شلح محمد مرسي وبالتالي حكمها وسيطرتها علي مقدرات مصر. لم يقتصر هذا التحرك علي ما حدث في كرداسة بصورته المأساوية التي هزت الوجدان وإنما شمل أيضا العديد من مناطق مصر حيث حاول الأذناب إعادة التاريخ إلي الوراء والوقوف أمام الارادة الشعبية.
إن أحدا لا يستطيع  الادعاء بأنه لم يتم توفير كل سبل المحاكمة العادلة لهؤلاء الذين اختاروا أن تتلطخ أيديهم بدماء الابرياء والذين اسند إليهم حماية أمن واستقرار هذا الوطن. لا جدال أن توالي الاحكام التي تمت وفقا للاجراءات القضائية المرعية سوف تؤشر باعلان إغلاق ملف هذه الحقبة السوداء الدامية من تاريخ الدولة المصرية. إنها تمثل آخر حلقات المسيرة الاجرامية لجماعة الارهاب الإخواني التي اتخذت من الدين - البريء من أعمالها وأفعالها - غطاء وستارا لأهدافها ومخططاتها غير السوية.
إنه وعلي ضوء إصدار الاحكام في قضايا إرهاب وإجرام هذه الجماعة فإن الشعب المصري الذي اضير من هذه الجرائم سوف يتنفس الصعداء ويشعر بالراحة النفسية. إن هذه الاحكام الصادرة ما هي الا تجسيد لما تقضي به شريعة الله بأن »السن بالسن والعين بالعين والبادي أظلم»‬.
اننا جميعا وبعد صدور هذه الاحكام نترقب قيام ابطال قواتنا المسلحة والشرطة في وضع اللمسات الاخيرة لعملية القضاء علي الفلول الإرهابية في سيناء. تحقيق هذا الانجاز سوف يجعلنا نتطلع إلي بدء مرحلة جديدة من تحقيق الآمال والانطلاق نحو آفاق المستقبل المزدهر بإذن الله. هذه المرحلة تحتاج الي بذل الجهد والعرق من أجل رفعة هذا الوطن.
أخيرا أقول انه لابد إن يؤمن كل منا بأن ما سوف يتحقق سيعم خيره علي الجميع. هذا يتطلب أن يؤدي كل فرد ما هو منوط به من عمل ومسئوليات مدفوعا بضميره وبما يرضي الله الذي هو عليم بكل شيء. إن عليه أن يضع في اعتباره أن سلوكه القويم هو سنده يوم لا ينفع فيه سوي العمل الطيب الذي يؤتي ثماره لصالحه وصالح مصر المحروسة.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار