جوعي العالم !

شيء من الامل

9/12/2018 9:01:14 PM  
58  
عبدالقادر شهيب  

شيء من الامل

 ربما يكون تغير المناخ سببا لزيادة أعداد الجوعي في العالم خلال عام مضي بنحو ١٧ مليون شخص ليصل إلي نحو ٨٢١ مليون شخص في العام الماضي، كما رصدت ذلك خمس من وكالات الأمم المتحدة، هي منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، برنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية.. لكن لا يمكن تجاهل وجود أسباب أخري لهذه الزيادة في إعداد الجوعي منذ ثلاث سنوات، ليصل إلي مستوي العقد الماضي، خاصة وأن تغير المناخ هو ظاهرة نعاني منها منذ عدة سنوات مضت وفي مقدمة هذه الأسباب تلك السياسات الاقتصادية والتجارية التي تنتهجها الدول المتقدمة والغنية، والتي لا تراعي سوي مصالحها هي علي حساب الدول النامية في أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا التي تستأثر بالعدد الأكبر من أعداد الجوعي في العالم، طبقا لتقديرات الوكالات الخمس للأمم المتحدة، والذين يوجد بينهم نحو ١٥١ مليون طفل أعمارهم أقل من خمس سنوات، يمثلون قرابة ربع أطفال العالم، وتحديدا نسبة ٢٢ في المائة منهم!
فالدول الغنية في الأغلب وعلي رأسها الولايات المتحدة الأمريكية تنتهج سياسات اقتصادية الآن تلحق الأذي والضرر بغيرها من الدول، خاصة الدول النامية، خاصة خلال السنوات الأخيرة.. حيث اتجهت إلي فرض قيود علي حرية التجارة، ولجأت إلي التوسع في استخدام سلاح العقوبات الاقتصادية، وفرضت حواجز تجارية، وصدت المهاجرين ورفضت استقبالهم، بل وتقوم بطرد من تمكن منهم دخول أراضيها. وأيضاً خفضت ما التزمت بتقديمه من مساعدات للدول الفقيرة، ورفضت إتاحة ما لديها من تكنولوجيا متقدمة يمكن أن تساعد في دفع عملية التنمية الاقتصادية في البلاد النامية، وأيضاً تضن بما لديها من أموال للاستثمار في هذه الدول، وتسعي الآن كما تفعل إدارة ترامب أن تستأثر بهذه الأموال.. وقد كانت آخر شركة أمريكية كبيرة يطالبها ترامب بالتوقف عن الاستثمار خارج أمريكا والاستثمار فقط داخلها هي شركة فورد للسيارات، وقد سبق أن فعل ذلك مع العديد من الشركات الأمريكية الضخمة والكبيرة، التي بعضها استجاب، وبعضها رفض !
وحتي إذا سلمنا بأن التغيرات المناخية هي السبب الأساسي لزيادة عدد الجوعي في العالم، ليصير لدينا جائع من بين كل تسعة من البشر، فإننا لا يمكن أن نتغافل عن مسئولية الدول الغنية والمتقدمة في حدوث هذه التغيرات المناخية، لأنها لم تحافظ لسنوات طويلة علي البيئة. وهنا لا يمكن أن نغفل أن الولايات المتحدة انسحبت من آخر اتفاق لمواجهة التغيرات المناخية، وهو اتفاق باريس.. وكل هذا يعني أن أغنياء العالم هم المسئولون عن زيادة جوعي العالم.. ومقابل كل إنسان في العالم يعاني الجوع يوجد بشر يعانون من التخمة !


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار