ليس بتقليل أيام العمل تنصلح الأحوال..!!

في الصميم

8/9/2018 6:57:30 PM  
261  
جلال عارف   

في الصميم

المبررات التي قيلت في تبرير اقتراح خفض أيام العمل الرسمية في الجهاز الإداري للدولة إلي أربعة أيام في الأسبوع.. غير مقنعة!!
قيل إن الهدف هو تخفيف الزحام المروري، وتخفيض تكلفة التشغيل، وراحة الموظفين الذين يشكو أصحاب الاقتراح أنفسهم من أن انتاجيتهم ضعيفة!!
كنا قبل ذلك نعمل ستة أيام في الأسبوع. وكانت الانتاجية أفضل ونظام العمل أكثر انجازا، كانت أحوال المواصلات أسوأ، ومع ذلك كان الانتظام في العمل أحسن. حتي المدارس الحكومية التي لا يذهب أحد إليها الآن كان الانتظام فيها بنسبة ١٠٠٪ وحتي آخر يوم في الدراسة.
وليس مفهوما كيف سيكون العمل حين يكون مطلوبا من الموظف العمل لما بين تسع ساعات، وعشر ساعات ونصف  الساعة يوميا بدون احتساب أي وقت للراحة (!!).. سيقول لك البعض إن أحدا لا يعمل، وهذا غير حقيقي وغير عادل. أنا أري العاملين في مكاتب الشهر العقاري وفي مكاتب الخدمات الجماهيرية المتصلة بالتموين والمرور وغيرها.. وهم لا يتوقفون عن العمل طوال ساعات الدوام. والمشكلة الحقيقية هي في التوزيع غير العادل للعاملين في الدولة علي المؤسسات المختلفة.. حيث يعاني بعضها من نقص العاملين لديه، بينما يزدحم البعض الآخر في أماكن أخري بلا عمل حقيقي.
والحل لن يكون بتخفيض أيام العمل، وإنما بإعادة توزيع العاملين في الدولة، وببرنامج حقيقي لإعادة تأهيلهم وللتدريب المستمر، وبمنع الواسطة والفساد الذي يضع المحاسيب في وظائف علي الورق، وبالرقابة الصارمة التي تفرض الانضباط الكامل في العمل.. مع نظام أجور عادل لا يساوي بين المجتهد وغير المجتهد.
ثم يبقي الجمهور الذي يعاني الآن من مشكلة »فوت علينا بكرة»‬ والتي ستصبح مع اقتراح خفض أيام العمل: فوت علينا بعد ثلاثة أيام!!
ثم يبقي التذكير بأن بنوكنا ومؤسساتنا المالية تنعزل عن العالم الآن ثلاثة أيام في الأسبوع.. فكيف سيصبح الوضع إذ مر الاقتراح الجديد؟.. كما يبقي التأكيد علي أن ما نحتاجه بالفعل هو مضاعفة الجهد وزيادة الانتاج، ومن المؤكد أن هناك طرقا عديدة لتحقيق ذلك، لا أظن أبدا أن من بينها زيادة أيام الإجازات!!


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار