علاج النفوس – ١

بسم الله

7/17/2018 6:05:55 PM  
100  
محمد حسن البنا  

بسم الله

علاج النفوس.. قبل وضع النصوص ، ليس عنواني ، إنما هو عنوان رسالة عزيزة علي قلبي من أستاذ أُجله وأحترمه ، وكما يقول المثل الخالد »من علمني حرفا صرت له عبدا»‬ ، وقد علمني الكثير بفضل إخوَته وأستاذيته وصداقته..الأستاذ الدكتور أحمد أبو القمصان أستاذ إدارة الأعمال المتفرغ..عميد المعهد العالي للعلوم الإدارية ببني سويف ، يقول في رسالته: الأخ الحبيب الفاضل محمد حسن البنا ،أسعد دوماً بمتابعتي المستمرة لعمودكم الشيق الواقعي.. بجريدتي المفضلة منذ بداية معرفتي بالصحافة »‬الأخبار».. وأحسب أن الكاتب الذكي هو الذي لا ينفصل عن هموم الناس، وتناول قضاياهم.. ومشاركتهم جل اهتمامهم.. وها أنت بفضل علاقتك الطيبة بالله قد وفقت في تحقيق مأربك.
ورغم تنوع ما تناولته من قضايا، خاصة خلال الآونه الاّخيرة.. واختصاراً للوقت والمساحة.. ومراعاة لقاعدة »‬المتاح والمباح »‬ فلتسمح لي مشاركة سيادتكم كنوع من »‬ الفضفضة »‬ أحسب أنني أستمدها من مخزون معلومات وخبرات عبر عقود مديدة، خاصة مع اقترابنا من أهم محطة محدد لنا أن ننزل بها،ونترك قطار الحياة لمن سيلحقون بنا..نسأل الله حسن الخاتمة.
أعتقد أنه لا مجال لخلاف أو حتي اختلاف حول ما تملكه مصرنا العزيزة علينا حقاً من موارد مادية وبشرية ومعنوية..من المؤكد أنها لا تتوافر لكثير من بلدان العالم التي تفوقت علينا في كثير من الجوانب الاقتصادية والإنتاجية والسياحية.. بل وحتي الرياضية.. وما كأس العالم الأخير عنا ببعيد..
أحسب سيدي أننا أمام معضلتين خطيرتين..ورغم بارقة الأمل التي بدت في الأفق لمشروعات عملاقة ربما تغير من حال مصر إلي ما هو أفضل »‬فقط بعض الصبر حتي جني الثمار» أقول رغم هذا فإنني أرجو أن تتقبل تناولي معكم هاتين المعضلتين..غدا نواصل معا الرسالة القيمة ، بإذن الله.
دعاء : اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ كُلُّهُ، اللَّهُمَّ لَا قَابِضَ لِمَا بَسَطْتَ، وَلَا بَاسِطَ لِمَا قَبَضْتَ، وَلَا هَادِيَ لِمَا أَضْلَلْت، وَلَا مُضِلَّ لِمَنْ هَدَيْتَ، وَلَا مُعْطِيَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلَا مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلَا مُقَرِّبَ لِمَا بَاعَدْتَ، وَلَا مُبَاعِدَ لِمَا قَرَّبْتَ.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار