ماذا نريد في ولاية الرئيس الجديدة «2»

الوصل والفصل

6/13/2018 9:17:10 PM  
559  
محمد السيد عيد  

الوصل والفصل

نريد من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في ولايته الثانية وضع استراتيجية لبناء الإنسان المصري، لأن معظم ما نعانيه من مشاكل يرجع لعيب في بناء الإنسان المصري، هذا العيب باختصار هو اهتزاز البناء الأخلاقي. إن كل ما نراه من سرقة أراضي الدولة وآثار مصر، والرشوة المنتشرة في المصالح الحكومية، ابتداءً من الموظف البسيط وانتهاءً ببعض المحافظين والوزراء، والاختلاسات التي وصلت أحيانا للمليارات مثلما رأينا في حالة الأفراد الثلاثة الذين استولوا علي المليارات قضية البترول، وغير ذلك من أشكال النصب والتحايل، بل إن مشكلة المخدرات وانتشارها حالياً ترجع أولاً لاهتزاز البناء الأخلاقي، لكل هذا نريد استراتيجية لبناء الإنسان المصري.
وبناء الإنسان المصري عملية مركبة، يدخل فيها التعليم؛ ومن حسن الحظ أننا نبدأ الآن واقعاً تعليمياً جديداً، وهذا الواقع الجديد لابد أن يكون قائماً علي تأكيد البعد التربوي بعد أن غاب هذا البعد عن مدارسنا، وصار هدف وزارة التربية والتعليم هو التعليم فقط. إن التعليم يعاني مشاكل جمة أساسها اهتزاز القيم، فالأساتذة لا يدرّسون، ومراكز الدروس الخصوصية أخرجت المدارس من الخدمة، والطلبة لا يذهبون للمدارس، والكتاب المدرسي ضائع أمام الكتب الخارجية، كل هذه المشاكل في حقيقتها أعراض لمشكلة اهتزاز القيم، لذلك فلابد أن يركز التعليم المصري في صورته الجديدة علي البعد التربوي.
ولا يغيب عنا أهمية الجانب الديني. لأن الإنسان المصري متدين بطبعه، لكن الطبيعة القلقة لفترة ما بعد 2011 انعكست عليه، وشوشت مفاهيم كثيرة لديه، لذلك فلابد لنا من الاهتمام بالدين في استراتيجيتنا لبناء الإنسان. أما الإعلام فدوره رئيسي في هذه الاستراتيجية، لأنه يقوم الآن بدور مهم في هدم الإنسان المصري. لننظر إلي كم العنف والبذاءة الذي تعرضه شاشاتنا، ولننظر إلي القيم التي تروج لها بعض المسلسلات، مثل : إن الإنسان لابد أن يأخذ حقه بيده وليس بالقانون، أو أن الإنسان الطيب يُداس عليه، وأن اللصوصية والقوة هما السبيل للاحترام.
طبعاً بناء الإنسان جسدياً مسألة مهمة، لذلك فوجود وزارة الشباب أساسي. تبقي أخيراً الثقافة، والثقافة أشمل من وزارة الثقافة، فالثقافة تشمل كل عمل الوزارات السابقة، بالإضافة للعمل الثقافي الذي يجب أن تقوم به وزارة الثقافة، الذي نراه متواضعاً لحد كبير.
لكل ما سبق يا سيادة الرئيس نريد استراتيجية لبناء الإنسان في ولايتك الثانية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار