متي يعود سعده؟

قضايا وأفكار

6/11/2018 9:00:16 PM  
339  
محمد الهواري  

قضايا وأفكار

ماذا ننتظر.. الكاتب الكبير إبراهيم سعده يعاني انتشار المرض اللعين.. ولم يرحمه أحد من أجل أن يعود إلي أرض وطنه.. هذا الوطن الذي عشقه سعده ودافع عن حقوقه وقضاياه بكل شرف وأمانة ونظافة يد.. هذا الرجل صاحب القلم الرشيق والمقالات الساخنة وأبرز نجوم الصحافة في النصف الثاني من القرن الماضي.
انه غير قادر علي أن يطأ بقدمه أرض الوطن وهو في حالة متأخرة من المرض، يبدو أننا نسعي لتكرار ما حدث للكاتب الراحل الكبير إبراهيم نافع الذي ظللنا ننادي بضرورة عودته لكي يفارق الحياة في ارض الوطن ولكن للأسف حضر إلي وطنه جثمانا.
اننا نناشد النائب العام بوقف القضايا الخاصة بهدايا المسئولين حيث لم يكن سعده طرفا فيها كما لم يأخذ شيئا لنفسه بل كان يشتري بعض الهدايا علي نفقته الشخصية لاهدائها لبعض المسئولين.. لقد عاش راهبا في بلاط صاحبة  الجلالة يساعد تلاميذه ويوثق علاقاته بزملائه أساتذة الصحافة ويفتح الصفحات أمام  المبدعين من شباب الصحفيين من أجل ذلك كله اختارته مؤسسة جوائز مصطفي وعلي أمين الصحفية للفوز بشخصية العام الصحفية وكنا نأمل ان يتسلم  الجائزة بنفسه وتم تأخير موعد الحفل من أجل ذلك.
ياسادة من حق ابراهيم سعده أن يعود الي وطنه معززا ومكرما لما  اداه لهذا الوطن وهو في حالته الصحية المتأخرة حتي لا نستقبله جثمانا.. فهو يستحق التكريم من الدولة وليس الاهمال.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار